من اعمال الفنان التشكيلي زهير حسيب 2010زهير حسيب غني عن التعريف , كل لوحة لزهير, تجذبك إلى عالمها اللوني الغني بالتعابير والرموز بالأخص في معرضه هذا الذي قدم فيه الكثير, القدرة و الأتقان والدراسة.

نوّط عمله بسيمفونيته الخاصة, وإيقاعاته اللونية التي تجذبك من الوهلة الأولى, وأنت تدخل الصالة تحس من خلال مشاهدتك للوحات بعزفه الجامع بين الحزن المتراكم في داخله, وبراءة الوجوه وخوفها من المجهول, الذي يخطف الأحباء بدون إنذار ويأخذهم إلى البعيد والفراق الأبدي, ولن يبق منهم غير رتوشات ذكراهم على وجه اللوحة, وهنا يحاول فناننا, أن يحمي ماتبقى من العائلة ويجمعهم من خلال ألوانه وخطوطه, وينتقل بهم من خلال أحاسيسه إلى شاطئ الأمان.

 أغنيته واحدة ولكن مقاماته تتغير من لوحةٍ لأخرى, يوسم بعضها بالواقعية في قسمها العلوي, وبالرمزية في قسمها السفلي,ويدمجهما بالتعبيرية ليعبّر عن مكنوناته, و في بعضها يبدأ طوليا ًبالرمزية على جانبي اللوحة, يحركها بالواقعية في منتصفها, وفي بعضها تتداخل الرمزية والتعبيرية والواقعية في مساحة اللوحة بأكملها.


الزخرفة ,الطيور,الأسماك ,الأزهار والشخوص, كلها منسجمة ٌومتداخلة , بمعرفة وخبرةٍ وإتقانٍ عالٍ, ينطلق بها في عالمه الفني ,كي تستقر هذه الإشارات في أماكنها المناسبة, والمتناسقة مع اللون والخطوط, ليعزف لحنه الحزين الذي تسمعه بعينيك, وتنسجم به أحاسيسك.

ترى في بعضها وجوه نسوية جميلة شاردة,مليئة بالخوف والضياع, وفي بعضها احتضانات حارة صادقة, يملأها الاحترام والحميمية.
والأخرى وجه والده الذي حفر في ذاكرته ولا يستطيع وفاءه إلا بتذكره من خلال لمساته التي تحمل الهم والذكرى معاً ....

بعيدا ً عن اللون الأبيض والأسود,والتناقضات ومعانيها,وفلسفته المحمّلة بالحزن  والألم الداخلي نرى ألوانه بعيدة عن الخشونة و القساوة , في لمساته رقة وانسيابية تفوح منها رائحة البراءة و النقاء, تتناسب مع وجوه الأنوثة والطفولة. تعبيراته تأخذك إلى عالم ٍ, ينعم بالاستقرار والاطمئنان,و ينبذ قوانين الخوف والترهيب.

يريد العيش في أحلامه بعيدا ًعن الإزعاجات والتوترات,يسعى ليحافظ على عنقودية عائلته الصغيرة والكبيرة , يكره التفريط بهم , فهو يدرك جيداً,أنه لا قيمة للعائلة بدون فرد, ولا قيمة للفرد بدون عائلة.

وتلاحظ أنه مرتبط بذاكرته, التي تحتوي على كل صغيرة وكبيرة, من واقعه الكردي.
الوجوه والزخرفة والأزياء وخلفيات مدروسة بدقة, تعطي أجواء منطقته

وذكرياته فيها. رموز مختلفة, اشكالٌ من الطيور, يطير معها كي يهرب من الخوف والقلق .
أسماك تعيده إلى طفولته وهو في حضن من أفتقدهم ,عيون مليئة بالخوف, موزعة على اللوحة,كأنه يخشى من شيء مرتقب, نجوم وإشارات, أبنية باهتة الملامح
معلقة بتلافيف ذاكرته البعيدة المجروحة,أبواب ونوافذ, كأنه ينتظر من غابوا عنه.  
من بداية المعرض حتى نهايته تحس بقدسية المكان من خلال لوحاته. يخلق لديك أحاسيس مملوءةٌ بالشفافية والرقة . بإدراك ٍ أو بدون إدراك ترى نفسك مشاركا ً في الهم والمشاعر,وتمتلأ جعبتك بصورٍ تلتصق في ذاكرتك لا تنساها بسهولة.
فألف مبروك عليك معرضك يا فناننا زهير حسيب

المصدر: الفنان التشكيلي دروست - دمشق

 

17-1-2010

 



أغلق

Powered by Scontent