من اعمال الفنان التشكيلي زهير حسيب 2010ثمة لعبة تشكيلية سيشتغل عليها الفنان التشكيلي زهير حسيب في معرضه الأحدث، الذي يُقيمه هذه الأيام في صالة السيد بدمشق.
وهو «اللعب على الحبلين» إن صحّ التعبير، وأما هذان الحبلان، فهما متن اللوحة، أو مقدمتها، وخلفيتها، أو فضاؤها، فقد درجت العادة أن تؤدي خلفية اللوحة وظيفة «السنيدة» لمتنها، الذي هو موضوعها الأساسي، أو تأتي كإضافة جمالية للعناصر التشكيلية في اللوحة، في لوحاته، سيُقيم زهير حسيب جدلاً بين خلفية اللوحة ومتنها، أي منهما هو العنصر الجمالي الأساسي الذي يشتغل عليه، لنكتشف بعد التأمل هذا الانجدال بين متن اللوحة وخلفيتها، رغم مايوحي به بناء اللوحة، من إنّ ثمة «فاصلاً» بين الاثنين الذي شكلّه الشغل اللوني عندما ركّز الألوان الرمادية بالدرجة الأولى على هذه الخلفيات (الإحساس بالغرافيك)

فيما أكدّ على الوهج اللوني على العناصر في مقدمة اللوحة، والذي خصصه هذه المرة للإحتفاء بالمرأة الريفية من وجهة رؤية تشكيلية اعتمد فيها على الكثير من المثيولوجيا، والذاكرة التي تمتدُّ بعيداً، لتسرد هي النص المُشتهى..وبحيث جاء متن اللوحة كأنه مُنبثق من الخلفية كحالة ولادة..

وفيما احتفى المتن، أو مقدمة اللوحة بالنساء، فقد جاءت الحفاوة في الخلفية من نصيب الرداء، وهنا الرداء القديم، «فساتين» النساء اللواتي يعبرن الذاكرة بكل هذه الحميمية، فكانت اللوحة أن مدّت بمجساتها إلى البيئة لتُزحم مفرداتها بين أبعادها، وليشكلّ «الرداء» هنا خشبة مسرح اللوحة، التي عليها يقوم السرد، أو ليُشكّل مايشبه الراوي السارد في الرواية، الرداء الذي كان يوماً – وربما لايزال- يشكّل مهرجاناً متحركاً من الألوان تتنقل به النساء في الحقول وفي القرى، والذي يسرد النص أو يقع على عاتقه ذلك، النص هنا يأتي بتشكيلات النساء الريفيات، لوناً، وخطوطاً، وتكوينات، و..حركة بناء اللوحة، التي جاءت مداميكها من الاحتفاء بجسد المرأة، التي شكلت الكثير من الإنزياحات، وحملت العديد من الرموز، كمعادل لواقع مليء ويزدحم بالمثيولوجية.

إذاً على خلفية الألبسة القديمة، التي هي أزياء نساء المكان (المنطقة الشرقية، والجزيرة السوريتين) يسرد زهير حسيب الحكاية، تارةً على إيشارب مفرود ومفروش يسرد الذكريات، وطوراً من رداء يشكّل أقرب إلى الرحم الحاضن، و..أحياناً يأتي كزخرفة وتزيين محملاً إياه قدر مايستطيع حمله من حكايا الجمال البيئية، بهذا الحضور النسوي، الذي هو أقرب إلى الاستدعاء مرةً، ومرةً أخرى يميل إلى الاحتفاء، في الاتجاه الأول، يُكمل حسيب ماقد بدأه التشكيليون في التجسيد الإنساني، تحديداً جماليات جسد المرأة، وللمفارقة، فقد كان أول حضور للمرأة في اللوحة التشكيلية، هو حضور المرأة البدوية، ثمّ المرأة الريفية، وآخرها كان الجسد العاري، المتخلي عن «مخمله» الاجتماعي، أو القادم من مخمل الصالونات.. فيما الاتجاه الثاني يأتي من حميميات الذاكرة، وهي هنا الذاكرة الطفلية البعيدة، التي هي سمة للكثير من المبدعين اليوم، في هذه العودة لـ «خزان» الذاكرة، وما فيه من مشاهد بصرية، وفطرية، ومن ثمّ استثمارها فنياً وجمالياً، والذي يتجلى أما في التقنية، وتتمثل هنا في العفوية في اللوحة، أو في إعادة تمثُل المشاهد البعيدة تشكيلياً، وهذا ما اشتغل عليه حسيب برؤية تشكيلية أعطته أسلوبية خاصة به وميزتّه عن الكثير من التجارب الفنية الأخرى، بما يشبه الخصوصية له.. ‏

الإنجدال لايقتصر على الرداء والنساء في لوحة زهير حسيب، بل ثمة انجدالات أخرى في المتجاورات اللونية المتناقضة، لكنها المتكاملة أيضاً في تجاورها، وفي تكورات الأجساد التي تأتي وكأنها تعوم ، أوفي حالاتها الجنينية، وطريقة عرضها البنائية، فكان أن زاوج بين الفاتح والداكن، والحار والبارد، بين الخوف والطمأنينة، و..بين الفرح والحزن، بين الإحساس الغرافيكي الحزين، والتوهج اللوني، بين التكور المخيف، وحالات الفرح على الوجوه، فيما العيون المغمضة، التي تُحيرك، هل تغمض من خوف، أم أنها تنطبق على فرح..؟! ‏

يقول حسيب: إنّ في كل ذلك أُطلق العنان لنهري الداخلي، لأن يمشي، ويغذي اللوحة بعالمه، بهذا البحث، وتشييد مناخ لوني، ورؤية بصرية، وكان الغرافيك، الذي في الألبسة، أنه تحمّل كل الألوان المتجاورة، وناغم بينها، ويكمل ما اشتغل عليه الفنان، وهو أعطاء الإحساس بالجو العائلي، ودائماً ثمة نافذة، تقوم بعدة مهام تشكيلية، مرةً تخفف من ازدحام اللوحة، وتعطي راحة بصرية للعين، أو تُقدم إضافة لونية حالمة تأتي كمن ينظر من النافذة لمشاهد غاية في ‏الجمال.. ‏

المصدر: جريدة تشرين
2010-01-11



أغلق

Powered by Scontent

الصحافة

ريشة زهير حسيب تلون حروف الصحافة العربية والعالمية أطلع من خلال هذا القسم على آخر المقالات والحوارات الصحفية مع الفنان التشكيلي زهير حسيب.

تواصل معنا

نهدف من خلال هذه الصفحة تسهيل التواصل بين زوار الموقع والفنان التشكيلي زهير حسيب حيث يمكنكم الأطلاع على أرقام الهواتف المتاحة أو البريد الالكتروني للتواصل معنا.

دفتر الزوار

يسرُنا زيارتكم لموقع HASSIBART ولأن كلماتكم وآراؤكم تهمنا وتعني لنا الكثير خصصنا زاوية بعنوان "دفتر الزوار" لتزودونا بآرائكم حول أعمال الفنان التشكيلي زهير حسيب.

أخبار زهير حسيب

آخر أخبار الفنان التشكيلي زهير حسيب من معارض وأخبار شخصية ونشاطات, كُن أقرب إلى الفنان زهير حسيب وتعرف إلى جديده من خلال هذه الزاوية.